خطاب المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري

نحن المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري نعبر عن رغبتنا المشتركة لوضع حد للنزاع القائم بالسرعة الممكنة. لقد عانينا جميعا كثيرا من العنف ومن إراقة الدماء والإرهاب والدمار. لقد تدمرت خلال الحرب آلاف البيوت والمدارس والمشافي والمصانع والمزارع. كما تأثرت بشدة سكك الحديد ومحطات الطاقة وأنظمة الري بالإضافة الى مواقع التراث الديني والثقافي. كلنا نتشارك بالهدف: أن نرى السلام والاستقرار يعود الى الوطن وأن نعيش بسلام جنبا الى جانب بدون عنف أو إرهاب بكل أشكاله وصوره


ندعو ونحن نتقدم في التسوية السياسية على أساس قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ ، الأمم المتحدة والوكالات الدولية الإنسانية والمجتمع الدولي ككل للمساهمة في التعافي ما بعد النزاع وإعادة إعمار سوريا من خلال أخذ إجراءات إضافية من أجل ضمان الانسياب السريع والمستمر والآمن للمساعدات الإنسانية بلا إعاقة لأخواتنا وإخواننا المحتاجين. وكذا لتزويد شعبنا بمساعدات إضافية تسهم في إعادة تشغيل مرافق البنية الأساسية بما فيها المرافق الإقتصادية والإجتماعية والخدمات الإنسانية المتعلقة بإزالة الألغام


.نطالب كل أصدقاء سوريا بإتخاذ كل الخطوات الضرورية لمساعدة بلدنا الحبيب في إعادة الاندماج بالمجتمع الدولي وترميم وضعه كعضو فاعل فيه