حول تطورات الوضع في اليمن

2026-11-10-2021


تشعر موسكو بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن تصعيد التوترات في الجمهورية اليمنية وما حولها.

وفقا للمعلومات الواردة ، في 9 أكتوبر من هذا العام،  استخدمت حركة "أنصار الله" الحوثية طائرات مسيرة لمهاجمة مطار الملك عبد الله الدولي في مدينة جيزان السعودية. وأسفر الهجوم عن إصابة 10 مدنيين وإلحاق أضرار مادية كبيرة. نحن نعتبر أنه من غير المقبول ضرب أهداف مدنية.

بدورها، تواصل قوات التحالف العربي قصفها بانتظام لأهداف في مناطق يسيطر عليها الحوثيون. ندعو جميع الأطراف اليمنية الرئيسية إلى الامتناع عن أي أعمال تؤدي إلى زيادة عدد ضحايا هذا الصراع الذي طال أمده ، وتدمير البنية التحتية الأساسية ، وتفاقم الوضع الإنساني الحرج بالفعل.

ونشيربأسف أن استمرار تدهور الوضع في اليمن يخلق ظروفا مواتية لتكثيف أنشطة الهياكل الإرهابية هناك. والدليل الآخر على ذلك هو الهجوم الذي وقع في 10 أكتوبر من هذا العام. في مدينة عدن على موكب محافظ المحافظة  أحمد حامد لملس،  ووزير الزراعة اليمني سالم السقطري مما ادى الى مقتل 6 اشخاص واصابة 7 من المرافقين لهم والمارة. نحن ندين بشدة هذا الهجوم. ونعرب عن تعازينا لأسر وأصدقاء الضحايا.

نجدد التأكيد على موقفنا المبدئي بشأن ضرورة تخلي الأطراف المتورطة في النزاع اليمني عن المواجهة المسلحة في أسرع وقت ممكن والانتقال إلى عملية مفاوضات شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة ، والتي على أساس نجاحها يعتمد بشكل مباشر، خفض مستوى المواجهة، وضمان الاستقرار المستدام. نحن نؤيد تكثيف جهود الوساطة للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ لإيجاد حلول سياسية تقوم على مراعاة مصالح جميع القوى السياسية الرئيسية والمجموعات الطائفية والإقليمية في هذا البلد.

نعتزم الاستمرار في المساعدة بكل الطرق الممكنة في الخطوات نحو إقامة حوار يمني شامل ، يهدف إلى توفير حل شامل ودائم للعديد من المشاكل التي يواجهها اليمن اليوم، وإلى حد كبير تشعر به دول الجوار.