حول لقاء وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد دبيبه   

726-16-04-2021


 التقى وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف في 15 أبريل،  برئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد دبيبه،  الموجود في موسكو في زيارة عمل.  وحضر اللقاء من الجانب الليبي وزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاء المنقوش ووزير النفط والغاز محمد عون ورئيس هيئة الأركان محمد الحداد.  

 وفي سياق تبادل شامل لوجهات النظر حول الوضع الحالي في ليبيا،  أُشير بارتياح إلى التقدم الكبير المحرز في التسوية الليبية خلال الأشهر القليلة الماضية.  وفي هذا السياق،  تم تقييم بدرجة عالية،  تشكيل أجهزة السلطة الموحدة في الدولة للفترة الانتقالية.  وتتمثل أولويات القيادة الليبية الجديدة في التوحيد النهائي لمؤسسات الدولة والهياكل المالية والاقتصادية والعسكرية،  فضلاً عن التحضير للانتخابات الوطنية وإجرائها المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021.   

وتم التأكيد على أهمية التوصل إلى توافق ليبي مشترك حول النقاط الرئيسية في الأجندة الوطنية،  مع مراعاة مصالح جميع القوى السياسية والفئات الاجتماعية في البلاد، بما يضمن وحدتها وسيادتها وسلامة أراضيها.   وتم تأكيد ضرورة تعزيز الدعم الدولي للسلطات الليبية الانتقالية في قضية مواصلة دفع العملية السياسية إلى الأمام مع الدور التنسيقي للأمم المتحدة وفقًا لقرارات مؤتمر برلين الدولي بشأن ليبيا وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2510.   

وأكد سيرغي لافروف أنه،  ومع الأخذ في الاعتبار العلاقات التاريخية مع ليبيا وشعبها،  فإن روسيا مستعدة لتقديم مساعدات متنوعة للتغلب في أقرب وقت ممكن على الأزمة الحادة طويلة الأجل في هذا البلد،  من خلال المشاركة الفعالة في إعادة إعمار البنية التحتية الاجتماعية/ الاقتصادية لمرحلة ما بعد النزاع.  وفي هذا السياق،  تم تأكيد الاهتمام المشترك في إقامة وتعزيز شراكات عملية متبادلة المنفعة في جميع المجالات على أساس المجموعة الواسعة من الفرص المتاحة لهذا الغرض.  وفي الوقت نفسه،  تم الاتفاق على استئناف عمل اللجنة الروسية  الليبية الحكومية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني في المستقبل القريب.