حول زيارة العمل التي قام بها وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف إلى المملكة العربية السعودية

446-10-03-2021


قام وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف في 10 مارس، بزيارة عمل إلى الرياض. واستقبل ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان آل سعود وزير الخارجية الروسية. كما أجرى سيرغي لافروف مباحثات مع وزير خارجية المملكة العربية السعودية فيصل بن فرحان آل سعود.

 وجرت، خلال الاجتماعات والمحادثات، مناقشة تفصيلية للتوجهات ذات الأولوية لمواصلة التطوير الارتقائي للتعاون الروسي ـ السعودي متعدد الأوجه، مع التركيز على مهام التنفيذ العملي للقرارات التي جرى تبنيها بنتائج الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين إلى الرياض في أكتوبر 2019. بالإضافة إلى الاتصالات الثنائية الأخرى التي جرت على مستوى رفيع.

وتم الإعراب عن الارتياح المتبادل للديناميكيات الإيجابية للتبادل التجاري، والتي، وعلى الرغم من الظروف غير المواتية التي سببتها جائحة فيروس كورونا ، زاد في عام 2020 بنسبة 0.7٪ وبلغ قرابة 1.7 مليار دولار أمريكي. كما تم تأكيد أهمية استمرار الجهود المشتركة لتوسيع التعاون التجاري، والاتفاق على المشاريع الواعدة في مجالات الاستثمار والصناعة  والطاقة النووية والفضاء الكوني، وغيرها من المجالات. وتم دعم خطط عقد الاجتماع المقبل للجنة الحكومية الروسية ـ السعودية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني في هذا العام، بالمملكة.

وجرى الإعراب عن التقدير العالي للتنسيق الوثيق بين روسيا والمملكة العربية السعودية بشأن الوضع في سوق النفط العالمية، بما في ذلك في تنسيق "أوبك +". كما جرى دعم عزم الجانبين المتماثل لمواصلة التعاون الفعال في مكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد باستخدام لقاح Sputnik V الروسي.

وجرى " ضبط الساعات" بالتفصيل بشأن الجوانب الرئيسية للقضايا الإقليمية، بما في ذلك الوضع في سوريا وليبيا واليمن ومنطقة الخليج، وفي التسوية العربية ـ الإسرائيلية. وفي الوقت نفسه، جرى تأكيد ضرورة الحل السياسي، بصورة عاجلة، للنزاعات الجارية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال عملية تفاوض شاملة، مع مراعاة مواقف جميع الأطراف المعنية، والالتزام الصارم بالقانون الدولي، وكذلك احترام سيادة ووحدة أراضي الدول الواقعة في هذه المنطقة من العالم. وتم التعبير عن رأي مشترك لصالح استمرار الحوار الروسي ـ السعودي المنتظم على مختلف المستويات، من أجل تحقيق هذه الأهداف.