بيان مشترك لوزراء خارجية روسيا الاتحادية ودولة قطر والجمهورية التركية ، الدوحة ، 11 مارس/ آذار 2021

451-11-03-2021

اجتمع وزراء خارجية روسيا الاتحادية ودولة قطر وجمهورية تركيا في 11 مارس 2021 في الدوحة لمناقشة الأزمة السورية وفرص التعاون لتعزيز تسوية سياسية دائمة.

الوزراء:

• شددوا على التزامهم بالحفاظ على سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها ووحدة أراضيها وفقاً لميثاق الأمم المتحدة.

• أعلنوا عن قناعتهم بعدم وجود حل عسكري للنزاع السوري، وجددوا تأكيد التزامهم بدفع العملية السياسية بمساعدة الأمم المتحدة لدعم الأطراف السورية في التوصل إلى تسوية سياسية وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2254 و بيان جنيف 2012.

• أكدوا عزمهم على محاربة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره ، ومعارضة المخططات الانفصالية التي تنال من سيادة سوريا ووحدة أراضيها والتي تشكل خطراً على الأمن القومي لدول الجوار.

• إبراز الدور المهم للجنة الدستورية، وضرورة ضمان التزام الأطراف السورية باختصاصاتها ونظامها الداخلي الأساسي. وأعربوا عن دعمهم للعمل البناء للجنة الدستورية، دون تدخل أجنبي في عملها.

• أكدوا موقفهم المؤيد لتسهيل عمل اللجنة الدستورية من خلال دعم جهود الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا ، غير بيدرسن ، من خلال التفاعل المستمر مع الأطراف السورية وأعضاء اللجنة الدستورية من أجل ضمان استدامة وفعالية عملها في إعداد الإصلاح الدستوري.

• أعربوا عن قلقهم العميق إزاء الوضع الإنساني في سوريا وعواقب جائحة كوفيد -19 التي تشكل تحديًا خطيرًا لنظام الرعاية الصحية في سوريا وللوضع الاجتماعي والاقتصادي والإنساني في البلاد ككل. وفي هذا الصدد ، دعوا الأمم المتحدة ووكالاتها ، ولا سيما منظمة الصحة العالمية ، إلى إعطاء الأولوية لمسألة التطعيم في سوريا ، بما في ذلك من خلال مبادرة  مرفق كوفاكس.

• أشاروا  إلى ضرورة زيادة المساعدات الإنسانية لجميع السوريين في جميع أنحاء البلاد ، دون أي تمييز أو تسييس أو شروط مسبقة ، من أجل المساعدة في تحسين الوضع الإنساني في سوريا وإحراز تقدم في عملية التسوية السياسية. ودعوا المجتمع الدولي والأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية إلى تكثيف جهودها في هذا الاتجاه.

• التأكيد على ضرورة تسهيل العودة الآمنة والطوعية للاجئين والمشردين داخليا. وفي هذا الصدد ، أعربوا عن استعدادهم لمواصلة التعاون مع جميع الأطراف المعنية ، بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمؤسسات الدولية المتخصصة الأخرى.

• إبراز أهمية دور التفاعل ودعم مبادرات بناء الثقة بين الأطراف السورية في إطلاق سراح المعتقلين وخاصة النساء والأطفال وكبار السن مما يساهم في دفع العملية السياسية إلى الأمام من خلال خلق مناخ إيجابي، في العلاقات بين الأطراف السورية على أساس الثقة المتبادلة.

أعرب وزيرا خارجية روسيا الاتحادية والجمهورية التركية عن امتنانهما لدولة قطر على عقد الاجتماع التشاوري الأول حول القضايا السورية في الدوحة.

وقرر الوزراء تكليف الممثلين  الخاصين للدول الثلاث بمواصلة جهودهم المشتركة لتحقيق الأهداف المشتركة الواردة في هذا البيان.