الكلمة الافتتاحية لوزير خارجية الاتحاد الروسي سيرغي لافروف خلال اللقاء مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح ، موسكو ، 24 نوفمبر 2020.

2046-24-11-2020

نلتقي اليوم في جو أكثر هدوءً مما كان في المرة السابقة. وبفضل جهودكم ، حدثت الكثير من الأمور الإيجابية في ليبيا وحولها. حيث يتم الالتزام بوقف إطلاق النار لفترة طويلة. أن لقائكم مع رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج في أغسطس من هذا العام لعب دورًا هاما في إعادة إطلاق العملية السياسية. وعلى الرغم من أنها لا تخلو من المشاكل ، لكنها تستمر وبوتائر سريعة.

نحن معجبون جدا بتوجهكم نحو التسوية التي تشمل كافة القوى السياسية الرئيسية ، وكل مناطق بلدكم. هذا هو نهجنا.  إننا ومنذ سنوات عديدة نتواصل بنشاط مع جميع ممثلي القوى السياسية الليبية، وسنساعد في تنفيذ مبادراتكم.

ان لدى بلدينا أيضا مصلحة عملية. وكلما تم الإسراع في تحقيق التسوية، وبدء الحياة الطبيعية في بلدكم بعد النزاع، كلما اسرعنا في استئناف جميع مجالات التعاون الثنائي: الطاقة، والبنية التحتية للنقل ، وبشكل عام ، المشاريع الاقتصادية والاستثمارية، التي يمكن تنفيذها لصالح شعوبنا.

نحن مهتمين باستئناف الاتصالات الأخرى ، بما في ذلك التبادلات البرلمانية. أنتم هنا بناء على دعوة من مجلس الدوما في الاتحاد الروسي. أعلم أنه سيكون لديكم اجتماعات مع رئاسته. آمل أن تكون زيارتكم مفيدة من جميع النواحي. وسنبذل قصارى جهدنا للمساهمة في ذلك.

أهلا بكم من جديد!