رد السيدة ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية على سؤال من قبل وسائل الاعلام حول الوضع المتعلق بالتسوية في منطقة الشرق الأوسط


سؤال: هل يمكنك التعليق على الوضع الحالي فيما يتعلق بالتسوية في الشرق الأوسط، وخاصة في ضوء كشف الإدارة الأمريكية عن "صفقة القرن"؟

الجواب: إن عدم تسوية القضية الفلسطينية يشكل أحد العوامل الرئيسية لعدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

من الواضح أن صفقة القرن التي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية في 28 كانون الثاني/يناير من هذا العام لا يمكن أن تصبح أساساً لحل القضية الفلسطينية الإسرائيلية، لأنها لا تأخذ بعين الاعتبار العناصر الأساسية للإطار القانوني الدولي لعملية السلام في الشرق الأوسط المعترف به دولياً والمنصوص عليه في قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية.

إن التوصل إلى تسوية عادلة ونهائية للصراع العربي الاسرائيلي في الشرق الأوسط يتطلب تنسيق الجهود من قبل المجتمع الدولي. في هذا السياق، نود الاشارة إلى حتمية عقد مفاوضات فلسطينية إسرائيلية مباشرة تحت رعاية دولية. وفي هذا الصدد، نعتقد بأن اللجنة الرباعية الدولية، التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية، يمكن أن تلعب دور الوساطة الفعالة، باعتبارها الآلية الوحيدة المعترف بها من قبل مجلس الأمن الدولي، التي تشرف على عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط. وفي الوقت نفسه، نقترح عقد اجتماع للجنة الرباعية على مستوى الممثلين الخاصين في المستقبل القريب.