بيان وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف إلى وسائل الإعلام عقب المباحثات التي أجراها رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين ورئيس جمهورية تركيا رجب طيب أردغان، إسطنبول 8 يناير/ كانون الثاني2020  

السيدات والسادة المحترمون،

اليوم، بالإضافة إلى حفل إطلاق أنبوب الغاز"السيل التركي" الذي راقبتموه، أجرى رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين ورئيس جمهورية تركيا رجب طيب أردغان محادثات ثنائية مكثفة. أسفرت عن اعتماد بيان مشترك. سأشير إلى بعض النقاط من هذه الوثيقة.

أكد الرئيسان عزمهما الراسخ على تطوير وتعميق الشراكة الثنائية بجميع الوسائل، وفي كافة المجالات.

ومن القضايا الدولية، ناقشا الوضع الذي نشأ في الخليج، نتيجة للأعمال غير القانونية والخطيرة للغاية من جانب الولايات المتحدة في العراق ضد المواطنين الإيرانيين، بما في ذلك قاسم سليماني قائد القوات الخاصة " فيلق القدس" التابع لحرس الثورة الإسلامية. وفيما يتعلق بأحداث الأيام الأخيرة، تحدث الرئيسان بحزم لصالح حل جميع المشاكل في الخليج والمنطقة ككل بشكل حصري بالطرق السلمية وبما يتماشى مع القانون الدولي.

وفيما يتعلق في سوريا، أعرب الرئيسان عن عزمهما على البحث عن حل للأزمة السورية من جميع جوانبها، على أساس الوثائق المعتمدة في إطار عملية أستانا، وأكدا بشكل خاص تصميمهما على مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، وفقًا لمذكرات 17 سبتمبر 2018 و 22 أكتوبر 2019 .

تم الاتفاق على موقف مشترك بشأن التسوية الليبية، وفقًا لقرارات مجلس الأمن الدولي. وأود التأكيد بشكل خاص على النداء الذي وجهه فلاديمير بوتين ورجب طيب أردغان إلى جميع الأطراف الليبية: الوقف الفوري للعمليات القتالية، وإعلان وقف إطلاق النار من الساعة 00:00 يوم 12 يناير 2020 ، أي ليلة السبت إلى الأحد.

جرى الإعراب عن الاستعداد للمساهمة في نجاح عملية برلين من اجل تعزيز التسوية الليبية. ويدعو الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان أن تكون هذه العملية شاملة، سواء من حيث إشراك جميع الأطراف الليبية فيها، أو ضمم جيران ليبيا لها.

وتم تكليف وزري الخارجية ووزيري الدفاع في روسيا وتركيا بمواصلة الاتصالات في الأيام المقبلة من أجل تعزيز المقاربات المعروضة أعلاه للأزمة الليبية.

أود أن أتقدم بخالص الشكر إلى زميلي وصديقي، وزير خارجية جمهورية تركيا مولود تشاووش أوغلو، على التعاون المثمر والبناء للغاية دائمًا.