بيان مشترك لوزراء خارجية جمهورية إيران الإسلامية و روسيا الاتحادية وجمهورية تركيا بشأن سوريا ، جنيف ، 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2019

عقد وزراء خارجية جمهورية إيران الإسلامية و روسيا الاتحادية وجمهورية تركيا كدول ضامنة لصيغة أستانا اجتماعًا ثلاثيًا في جنيف في 29 أكتوبر 2019 ، كما اجروا كذلك مشاورات مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا جير بيدرسن.

الوزراء:
1. أكدوا التزام الدول الضامنة بصيغة أستانا الثابت بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها، ووحدتها، وسلامة أراضيها، وأشاروا أيضًا إلى ضرورة احترام جميع الأطراف لهذه المبادئ. وأكدوا عزمهم على محاربة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، والتصدي للنزعات الانفصالية في الأراضي السورية؛

2. رحبوا بإنشاء اللجنة الدستورية وانعقادها في 30 أكتوبر 2019 في جنيف بمساهمة حاسمة من البلدان الضامنة في صيغة أستانا، وتنفيذاً لقرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، كما أعربوا عن امتنانهم للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لسوريا على جهوده؛

3 - أعربوا عن اقتناعهم بأن إطلاق اللجنة الدستورية يثبت على أن لا وجود لحل عسكري للنزاع السوري، واكدوا التزامهم بالمضي قدماً في عملية سياسية قابلة للحياة وطويلة الأجل، بقيادة السوريين أنفسهم، وتنفيذهم لها بمساعدة الأمم المتحدة وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 2254 ؛

4 - أكدوا تصميمهم على دعم عمل اللجنة الدستورية، من خلال التفاعل المستمر مع الأطراف السورية، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا لضمان عملها المستدام، والفعال؛

5. أعربوا عن رأيهم بضرورة أن تسترشد اللجنة الدستورية في عملها بالرغبة في التوصل إلى حل وسط، وتفاعل بنَّاء دون تدخل أجنبي، وفرض مواعيد نهائية خارجية، لغرض تحقيق الوفاق العام 

لأعضائها، مما يحقق أوسع دعم ممكن لنتائج أعمالها من جانب الشعب السوري؛
6. شددوا على أهمية دفع عملية التسوية على نطاق أوسع من أجل زيادة المساعدات الإنسانية لجميع السوريين في جميع أنحاء سوريا دون شروط مسبقة وتمييز، لتسهيل العودة الآمنة والطوعية للاجئين والمشردين داخلياً إلى أماكن إقامتهم في سوريا، وبناء الثقة بين الأطراف السورية.

جنيف ، 29 أكتوبر 2019