نداء مفتوح من وزراء خارجية  الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة حلف شمال الأطلسي، حول تعزيز الثقة المتبادلة وتطوير التعاون.
22 مايو عام 2019، مدينة بيشكيك

1064-22-05-2019

 

نحن وزراء خارجية الدول ـ أعضاء منظمة معاهدة الأمن الجماعي،

إذ نؤكد الالتزام بقضية تعزيز الأمن والاستقرار على الصعيدين العالمي والإقليمي، استنادا إلى قواعد ومبادئ القانون الدولي المقبولة عموما، والاستعداد للجهود الدولية الواسعة لمواجهة التحديات العالمية، بما ذلك منع انتشار أسلحة الدمار الشامل والإرهاب الدولي،

وإيمانا بثقتنا في ضرورة مواصلة الجهود إلى تشكيل هيكل جديد للأمن الأوربي- الأطلسي، والأوروبي ـ الآسيوي ،على أساس ضمان أمن متساوي وغير قابل للتجزئة لجميع الدول، من خلال تأمين الشرعية الدولية لهذا المبدأ،

وإذ نؤكد أهمية الحد من التوتر ورفع مستوى الثقة المتبادلة،

وإذ نسترشد بأحكام منهاج الأمن، لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وإذ نعرب عن الثقة في أن تفاعل المنظمات الدولية والإقليمية سيساعد على تعزيز الأمن والاستقرار الدوليين.

نتوجه إلى وزراء خارجية الدول ـ الأعضاء في حلف "الناتو" بالدعوة إلى أتخاد الخطوات المشتركة التالية، كتدابير أولوية.

1. إقامة اتصالات مباشرة بين الأمناء العامين للمنظمتين، وكذلك إجراء الحوار بين المجلس الدائم لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ومجلس شمال الأطلسي.

2. إنشاء آلية لإجراء مشاورات منتظمة بين أمانتي منظمة معاهدة الأمن الجماعي و "الناتو" بشأن المسائل الإقليمية والأوروبية العاجلة.

3 . تشجيع تطوير الاتصالات بين منظمة معاهدة الأمن الجماعي و"الناتو"، من أجل إنشاء آليات لمنع وقوع الحوادث العسكرية الخطيرة.

4.عقد جلسات إحاطة منتظمة، حول أهم تدريبات منظمة معاهدة الأمن الجماعي و"الناتو" بهدف تعزيز الثقة.

5. المساعدة على ضمان المشاركة المتبادلة كمراقبين في التدريبات العسكرية، في إطار منظمة الأمن الجماعي و"الناتو".

6.وإذ نرحب بمشاركة الدول الأعضاء في "الناتو" كمراقبين في أنشطة منظمة الأمن الجماعي في مكافحة الإتجار بالمخدرات بشكل غير مشروع، فإننا ندعو حلف شمال الأطلسي إلى تعاون أوثق في هذا المجال.

نؤكد انفتاح منظمة معاهدة الأمن الجماعي للحوار البناء مع الناتو، والاستعداد للتفاعل في المجالات ذات الاهتمام المشترك.