حول زيارة وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف إلى المملكة الأردنية الهاشمية

بيان صحفي

قام وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف في الفترة من 6 إلى 7 أبريل، في زيارة عمل إلى المملكة الأردنية الهاشمية. واستقبل الملك عبد الله الثاني وزير الخارجية الروسي، كما أجرى لافروف محادثات مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردنيين، أيمن الصفدي.
وجرى تبادل شامل للآراء حول القضايا الملحة المدرجة في جدول أعمال الشرق الأوسط، مع التركيز على ضرورة مواصلة تظافر الجهود بهدف التغلب على الأزمات والتهديدات الإرهابية التي لا تزال قائمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
في الوقت نفسه، تم تأكيد تقارب مقاربات روسيا والأردن من القضية السورية. وتم التأكيد على دعم موسكو وعمان المبدئي لسيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية، فضلاً عن عدم وجود بديل للتسوية السياسية في هذا البلد على أساس قرار مجلس الأمن الدولي 2254 وقرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، مع المراعاة الصارمة لمعايير القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. وأُعرب عن العزم على تعزيز التعاون بشأن سوريا، سواء على أساس ثنائي أو في "صيغة أستانا"، حيث الأردن تعتبر مراقب في إطارها.
وعند مناقشة الوضع في التسوية العربية الإسرائيلية، تم التأكيد على أهمية الحفاظ على آفاق حل الدولتين للمشكلة الفلسطينية، على أساس القانوني الدولي المعترف به بشكل عام، بما في ذلك القرارات ذات الصلة الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، ومبادرة السلام العربية.
وتم إيلاء اهتمام كبير لقضايا مواصلة تعزيز العلاقات الروسية الأردنية الودية تقليديا، مع التركيز على تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في حصيلة الاجتماع الرابع للجنة الحكومية الدولية المشتركة حول تنمية التعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني الذي عقد في نوفمبر 2018.