حول زيارة وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف إلى جمهورية مصر العربية

بيان صحفي

قام وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف في الفترة من 5 إلى 6 أبريل بزيارة عمل إلى مصر. واستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزير الخارجية الروسي، كما أجرى لافروف محادثات مع وزير خارجية جمهورية مصر العربية سامح شكري.
في سياق المحادثات التي جرت في مناخ من الثقة، كان في مركز الاهتمام مجموعة قضايا التطوير المتصاعد اللاحق للعلاقات الروسية ـ المصرية الودية، مع التركيز على مهام تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها على أعلى مستوى. وتم تأكيد عزم موسكو والقاهرة المشترك على زيادة فعالية التعاون متعدد الأوجه على ألأساس المتين لمعاهدة الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي، الموقعة في أكتوبر 2018.
في هذا السياق، تم بالتفصيل مناقشة المشروعات ذات الأولوية، التي تم تنفيذها تحت رعاية اللجنة الروسية ـ المصرية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني والوزارات والأجهزة المختصة ذات الصلة في البلدين. وجرى النظر في الجوانب العملية لتحسين التعاون في المجالين الإنساني والتعليمي، وكذلك في مجال السياحة.
وفي إطار الحفاظ على حوار سياسي نشط ومتعمق، وتنسيق مواقف موسكو والقاهرة بشأن القضايا الرئيسية على جدول الأعمال الدولي والإقليمي، تم تبادل الآراء حول الوضع المترتب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي الوقت نفسه، تم التأكيد على أهمية جهود المجتمع الدولي الموحدة الهادفة والرامية للتعجيل في إيجاد حلول سياسية ودبلوماسية للنزاعات الجارية في المنطقة، ومكافحة الإرهاب والتطرف بشكل حاسم، مع التقيد الصارم بأحكام ميثاق الأمم المتحدة واحترام سيادة الدول وقيمها.
وتم تأكيد تقارب المقاربات المبدئية لروسيا ومصر، من ضمان السلام والأمن في منطقة الخليج، وإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، وتسوية بؤر التوتر في القارة الأفريقية.
وتم تأكيد العزم الراسخ لروسيا ومصر، التي تترأس في عام 2019 الاتحاد الأفريقي، للعمل سوية كتفا إلى كتف على تعزيز مجموعة العلاقات الروسية- الأفريقية بأكملها وتنويعها، بما في ذلك في سياق الاستعدادات للقمة الروسية- الأفريقية في أكتوبر من هذا العام في سوتشي.