ترحيب وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، بمنظمي ومشاركي المؤتمر الديني الدولي "الإسلام – رسالة الرحمة والسلام".

أرحب من صميم القلب بمنظمي ومشاركي المؤتمر الديني الدولي "الإسلام – رسالة الرحمة والسلام".

لقد جمع المؤتمر هيئة مشاركين موقرة من الزعماء الروحيين للطوائف الدينية، والعلماء ورؤساء المنظمات الإسلامية والصحفيين، والشخصيات الاجتماعية من مختلف البلدان: جميع المهتمين بتوطيد الثقة والتفاهم بين الشعوب. وفي الظروف التي يظل فيها الوضع في العالم متوترا، ويزيد التعصب، ولم يجرِ القضاء فيه على خطر الإرهاب، يستحق مثل هذا الترابط بين الجهود الاحترام والدعم.

أن لقاءكم يعقد في روسيا، التي تطورت دائمًا كدولة متعددة القوميات ومتعددة الأديان، يكتسي معنىً رمزيا. ويقدم المسلمون الروس اليوم مساهمة كبيرة في النهوض الاجتماعي والاقتصادي للبلاد. ويعملون بشكل مثمر في جميع المجالات دون استثناء - من الحكومة إلى العلوم وإلى الثقافة.

أنا مقتنع، بأن نتائج المؤتمر ستساعد على زيادة التعاون الدولي الإنساني، وستتيح تقوية روابط المسلمين الروس بمعتنقي الإسلام في الخارج، وبشكل عام، تثري الحوار بين روسيا والعالم الإسلامي.

أتمنى لكم مناقشات غنية المضمون، وكل التوفيق

                                                                                                                                                       سيرغي لافروف

موسكو ، 28 مارس 2019