حول زيارة وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف إلى المملكة العربية السعودية

بيان صحفي

قام وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف في 4 - 5 مارس بزيارة عمل إلى المملكة العربية السعودية. واستقبل الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وزير الخارجية الروسي. كما عقد سيرغي لافروف لقاءً مع وزير خارجية المملكة العربية السعودية إبراهيم العساف، وأجرى مباحثات مع وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير.
وجرت مناقشة شاملة، اتسمت بالاهتمام لمجموعة قضايا التطوير اللاحق المتصاعد للعلاقات الروسية ـ السعودية. وفي الوقت نفسه، تم إيلاء اهتمام خاص لسير تنفيذ حُزمة الاتفاقيات الهامة والاتفاقات المبرمة التي أسفرت عنها زيارة الدولة التي قام بها الملك سلمان في أكتوبر 2017 إلى روسيا.
وجرى تأكيد تركيز موسكو والرياض الشديد، على مواصلة الجهود الحيوية المشتركة لتنمية الشراكة متعددة الجوانب، ذات المنفعة المتبادلة. وأُشير إلى الدور المهم الذي تؤديه بهذا الصدد، اللجنة الحكومية المشتركة للتعاون التجاري – الاقتصادي والعلمي التقني، وفُرق العمل التي شُكلت في إطارها. وتم الأعراب عن الرغبة المشتركة لمواصلة الخطوات النشطة لتوسيع الروابط الثقافية – الإنسانية.
وجرى الأعراب عن التقدير العالي لمستوى التنسيق الثنائي بالوضع في سوق النفط العالمية، الذي يُعتبر عامل حاسم لضمان التوازن بين العرض والطلب، وتحقيق أسعار عالمية عادلة لمصادر الطاقة.
وتم تبادل معمق للآراء حول مهام التسوية السياسية – الدبلوماسية للنزاعات المستمرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك الوضع في سوريا، واليمن، وليبيا، وفي الأراضي الفلسطينية، وكذلك التطبيع الشامل للوضع في منطقة الخليج. وجرى تأكيد وحدة مقاربات روسيا والسعودية لصالح التقيد الصارم بمعايير القانون الدول وميثاق الأمم المتحدة، واحترام سيادة الدول، ووحدة أراضيها، وتوحيد جهود المجتمع العالمي في محاربة الإرهاب، والإيديولوجية المتطرفة.