تعليق دائرة الإعلام والصحافة لوزارة الخارجية الروسية على نتائج لقاء موسكو الثالث للفصائل الفلسطينية

294-14-02-2019

جرى في موسكو للفترة من 11 ـ 13 فبراير اللقاء الثالث لأعضاء قيادات 12 حزبا وحركة فلسطينية رئيسية. وساهم عقده في تحسين الوضع في الساحة السياسية الفلسطينية إلى حد كبير، على خلفية تفاقم العلاقات الحاد بين فتح وحماس. وللمرة الأولى خلال 10 اشهر تيسر جمع معا ممثلي جميع القوى الفلسطينية الرئيسية، واستئناف عملية الحوار بشأن إعادة الوحدة الفلسطينية.
وبحصيلة اللقاء تم تبني بيان ("بيان موسكو") الذي أكد تصميم الفلسطينيين بالتغلب على الانشقاق، والتجمع حول الفكرة الوطنية الفلسطينية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة على الحياة، على أساس قرارات منظمة الأمم المتحدة والمبادرة العربية، التي تعيش في سلام مع جيرانها في المنطقة. ووافقت غالبية المشاركين في الفعالية بالكامل على الوثيقة. وامتنعت بعض الفصائل الفلسطينية عن التوقيع على البيان.
ونأمل بان الدفعة التي أُعطيت في موسكو لعملية المصالحة الفلسطينية، ستحظى بمواصلة بناءة في الفترة القادمة في القاهرة، بوساطة الشركاء المصريين، الذين ننسق معهم جهودنا بصورة وثيقة.
إن الخط المبدئي لروسيا الاتحادية بشأن المساعدة على استعادة الوحدة الفلسطينية على أساس برنامج منظمة التحرير الفلسطينية لم يتغير. واننا ننطلق من أن هذه مقدمة ضرورية لاستئناف المباحثات الفلسطينية ـ الإسرائيلية المباشر، لصالح تحقيق سلام عادل وثابت وطويل الأجل في الشرق الأوسط.