حول زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى  الجزائر

110-24-01-2019

بيان صحفي

التقى وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف، خلال زيارة العمل إلى الجمهورية الشعبية الديمقراطية الجزائرية في 23 – 24 يناير، برئيس الوزراء أحمد أويحيى، كما أجرى محادثات مع وزير الخارجية عبد القادر مساهل.
وتم خلال المحادثات التي جرت، إيلاء الاهتمام الرئيسي لمستوى وآفاق التطوير اللاحق للعلاقات الروسية ـ الجزائرية الودية تقليديا. وفي الوقت نفسه أكدت موسكو والجزائر نيتهما المشتركة لرفع فعالية الروابط متعددة الجوانب بين روسيا وجمهورية الجزائر الشعبية الديمقراطية، بما يتماشى وإعلان الشراكة الاستراتيجية الموقع في إبريل 2001. وذُكر أن اللجنة الحكومية المشتركة للتعاون التجاري-الاقتصادي والعلمي-التقني المدعوة لمواصلة تقديم مساهمة هامة في هذه الجهود، ستعقد الجلسة التاسعة التالية في أواخر يناير من هذا العام في موسكو. كما تم النظر في المسائل العملية المتعلقة بتوسيع الروابط الإنسانية الثنائية والتبادلات الثقافية.
ونوقشت بالتفصيل قضايا الحفاظ على الحوار السياسي القائم على الثقة، وتنسيق مقاربات موسكو والجزائر تجاه أجندة القضايا العالمية والإقليمية. وعند تبادل وجهات النظر حول الوضع المترتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكذلك في منطقة الصحراء، تمت الإشارة إلى الحاجة لتنشيط التحركات الموحدة التي تهدف إلى البحث عن حلول سياسية- دبلوماسية للنزاعات المستمرة والتصدي بحزم للإرهاب والتطرف. وفي هذا الصدد جرى التشديد على ضرورة احترام المبادئ الأساسية للقانون الدولي، وأحكام ميثاق منظمة الأمم المتحدة مع التأكيد على عدم جواز التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة.