رد المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على سؤال وسائل الإعلام حول عدم مشاركة الولايات المتحدة في اللقاء الدولي العاشر بشأن سوريا

 

سؤال: هل لكم إن تعلقوا على رفض الولايات المتحدة إرسال ممثليها إلى اللقاء الدولي العاشر حول سوريا في "صيغة أستانا" الذي ينعقد في سوتشي في 30ـ31 يوليو؟

جواب: بالفعل إن الولايات المتحدة رفضت الدعوة الموجهة لها للمشاركة في هذه الفعالية كمراقب. إن رد الفعل هذا يدعو للأسف، اذا أخذنا بعين الاعتبار إن واشنطن تعلن باستمرار تأكيد الاستعداد للإسهام في ترتيب عملية التسوية في سوريا. إن اللقاء الحالي في سوتشي مخصص بالتحديد لهذا الغرض. إضافة إلى ذلك، إننا دوما نؤكد على إن "منصة استانا" ليست باي حال من الأحوال بديلا عن منصة جنيف، وهي تهدف إلى تقديم المساعدة الفعلية للتقدم على هذا المسار وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

إننا نرى في عدم رغبة الولايات المتحدة إرسال ممثليها إلى سوتشي بمثابة مسعى للتقليل من أهمية " صيغة استانا"، والتشكيك في تنفيذ جهود الوساطة في القضايا السورية التي لا تستطيع واشنطن وضعها تحت سيطرتها. علاوة على ذلك فإن دعوة الولايات المتحدة إلى وضع برنامج جنيف في المقدمة، بما في ذلك بحجة دعم مبعوث الأمين العام الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، تبدو غير معقولة تماما، اذا أخذنا بالاعتبار اهتمام ممثلي الأمم المتحدة بالمشاركة الشخصية في فعالية سوتشي.